نزلات البرد و الأنفلونزا

0 0

نزلات البرد و الأنفلونزا .. كيفية التفرقة بينهم؟

تكون أعراض نزلات البرد خفيفة و لا تسبب الكثير من المشاكل, أما الأنفلونزا فيمكن أن تكون خطيرة و لذلك يجب معرفة الفرق لكي نستطيع
أن نعرف كيفية التصرف مع كليهما.
فنزلة البرد غالباً ما تحدث بالتدريج بسبب البكتيريا و علي مدي يوم أو أثنين و تبدأ برشح في الأنف و سعال و التهاب بسيط في الحلق. و غالباً بعض السعال
الخفيف و ارتفاع طفيف في درجة الحرارة

أما الأنفلونزا فيروسية فتضرب بقوة و بسرعة و هو أوضح الفروق . فقد تكون بحالة جيدة في أحد الأيام و في خلال ساعتين أو أكثر تصيبك بكامل أعراضها:
فترتفع حرارة الجسم بشدة و تصاب بصداع شديد و آلام مبرحة في عضلات الظهر و الذراعين و الأرجل و سعال شديد.

و بسرعة تشعر بأنك منهك القوي و يستمر الإرهاق و الأعراض لمدة قد تصل إلي أسبوعين بعد زوال باقي الأعراض. و غالباً ما يصاحب ذلك رشح
و سعال و عطس و التهاب الحلق.
و يمكن أن تصاحب الأنفلونزا مضاعفات شديدة. فإذا كنت فى سن الشباب و بصحة جيدة فسيزول المرض خلال أسبوع فيما عدا الإرهاق.
أما بالنسبة لكبار السن فالأنفلونزا يمكن أن تكون خطيرة و تتطلب اللجؤ للطبيب و ينصح باستخدام التطعيم الوقائى منها سنوياً. و علي عكس
ما قد يشاع فأن التطعيم لا يمكن أن يتسبب في إصابتك بالأنفلونزا مطلقاً.

علاج نزلات البرد و الأنفلونزا :

أن العلاج لأي من الأنفلونزا أو نزلات البرد غالباً ما يكون موجهاً لتخفيف الأعراض حيث أنه لا يوجد علاج فعال حتى الآن لهذه الفيروسات.
و تتلخص النصائح في الآتي:

•ألزم الفراش قدر الإمكان

•أكثر من شرب السوائل الدافئة الخالية من الكافيين.

•يمكن استعمال المسكنات أو خافض الحرارة عندما تكون الأعراض شديدة و غير محتملة( تجنب الأسبرين في الأطفال). كذلك قد تساعد
بعض أدوية الكحة أو الرشح علي تخفيف الأعراض .

المضادات الحيوية لا تعالج الالتهابات الفيروسية. هناك بعض مضادات الفيروسات و لكن لا تستعمل إلا تحت إشراف الطبيب و تؤخذ خلال
يومين من بداية الأعراض لكن تكون مؤثرة.

الوقـــاية من الانفلونزا:

يعتبر مصل الانفلونزا هو أفضل طرق الوقاية علي الإطلاق . و يفضل أخذه سنوياً قبل موسم العدوى. حيث أنه يعطي مناعة تستمر لمدة 66 أشهر.
و موسم العدوى يبدأ من ديسمبر الى مارس.

ابتعد عن الأشخاص المصابين بالأنفلونزا و تجنب استعمال الأدوات الخاصة بهم فالعدوى يمكن أن تنتقل عن طريق الرذاذ أو عن طريق ملامسة
أشياء مثل مقبض الباب أو سماعة التليفون التي استعملها المريض. ( تغلب علي ذلك بالإكثار من غسيل الأيدي او استخدام معقمات الأيدى
و تجنب ملامسة وجهك او فمك بيديك)

لا بد من مراجعة الطبيب فورا في الحالات الآتية :

إذا شعرت بضيق في التنفس أو ألم في الصدر أو ارتفاع في درجة الحرارة أكثر من أربعة أيام (فهذا قد يعني بعض المضاعفات الأخرى غير الأنفلونزا)
أو إذا كنت تعاني من الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب و الرئتين و السكر فقد تتطور الأنفلونزا إلى مضاعفات خطيرة .


قيم المقال:
عدد المشاهدات :103
نشر هذا المقال


التعليقات (0)

اترك تعليقك