رائحة الفم الكريهة

0 0

رائحة الفم الكريهة

 

تسبب رائحة الفم الكريهة إزعاجًا للعديد من الأشخاص وقد تتسبب في القلق في بعض الحالات، ولذا نجد أن أرفف المتاجر تفيض بالعلكة وغسولات الفم وغيرها من المنتجات المصممة لمحاربة رائحة الفم الكريهة، لكن العديد من هذه المنتجات هي مجرد إجراءات مؤقتة لأنها لا تعالج سبب المشكلة.

أسباب رائحة الفم الكريهة

يوجد أسباب عديدة لرائحة الفم الكريهة، منها ما يلي:

.1 بعض الأطعمة

خاصة تلك التي تحتوي على زيوت نفاذة متطايرة (Essential oil) مثل الثوم والبصل، اللذان يمكن أن يسببا رائحة فم كريهة لفترة تستمر حتى 72 ساعة، حيث تنتقل هذه الزيوت إلى الرئتين وتخرج من الفم.

.2 مشاكل في الأسنان

 يعد عدم الحفاظ على صحة الفم ونظافة الأسنان بشكل كافي أحد الأسباب الرئيسية، فعندما لا تستخدم الفرشاة والخيط بانتظام، تتراكم البكتيريا المنتجة لهذه الرائحة على أجزاء الطعام المتبقية في الفم وبين الأسنان والتي تطلق بعض أنواع الغازات ذات الرائحة الكريهة مثل سلفيد الهيدروجين (Hydrogen sulfide).

3 . جفاف الفم

حيث ينظف اللعاب الفم بشكل طبيعي فإذا كان الفم جافًا بشكل طبيعي أو بسبب مرض معين، مثل جفاف الفم، يمكن أن تتراكم الخلايا الميتة على اللسان واللثة مسببة رائحة فم كريهة، وعادة ما يصاب الفم بالجفاف خلال النوم، مما يسبب رائحة الفم التي يعاني منها العديد في الصباح.

 4. الأدوية

 يمكن لبعض الأدوية أن تقلل اللعاب وبالتالي تزيد من الروائح الكريهة، ويمكن لبعضها الآخر أن تنتج روائح حيث تتحلل وتطلق مواد كيميائية في التنفس هي التي تسبب هذه الرائحة، ومن أمثلة هذه الأدوية النترات المستخدمة في علاج الذبحة الصدرية وبعض المواد الكيميائية المستخدمة في العلاج الكيميائي وبعض المهدئات مثل الفينوثيازين. الأفراد الذين يتناولون مكملات الفيتامينات بجرعات كبيرة يمكن أن يكونوا أيضًا عرضة لرائحة الفم الكريهة.

5. التبغ (التدخين)

تتسبب منتجات التبغ في أنواع خاصة بها من رائحة الفم، بالإضافة إلى ذلك، فهي تزيد من فرص الإصابة بأمراض اللثة التي يمكن أن تسبب أيضًا رائحة الفم الكريهة.

6. الإصابة ببعض الأمراض مثل:

·       العدوى المزمنة التي يصاحبها خراج (Abscess) في الرئتين.

·       أنواع معينة من السرطان.

·       اضطرابات في عمليات الأيض (Metabolic disease).

·       الفشل الكلوي (Renal failure)، وتكون الرائحة مشابهة لرائحة البول.

·       الفشل الكبدي (Hepatic failure)، وتكون الرائحة مشابهة لرائحة السمك.

·       مرض السكري (Diabetes)، وتكون الرائحة مشابهة لرائحة الفواكه المتعفنة.

·       مرض الإرتجاع المعدي المريئي (Gastroesophageal reflux disease - GERD).

·       التهاب الجيوب الأنفية.

·       التهاب الشعب الهوائية (Bronchitis).

تشخيص رائحة الفم الكريهة

 تختلف رائحة التنفس المحددة حسب سبب المشكلة فمن الأفضل أن تطلب من صديق أو قريب مقرب أن يقيس رائحة فمك، حيث قد يكون من الصعب تقييمها بنفسك وإذا لم يتوفر أحد، فإن إحدى طرق فحص الرائحة هي لعق خافض لسان خشبي وتركه حتى يجف ثم شمه حيث تشير الرائحة الكريهة منه إلى أنك مصاب برائحة الفم الكريهة.

وقد يشعر بعض الأفراد بالقلق بشأن أنفاسهم على الرغم من أن رائحة الفم لديهم قليلة أو معدومة، ويمكن أن تؤدي إلى سلوك مهووس لتنظيف الفم.

علاج رائحة الفم الكريهة

من السهل تحسين رائحة الفم عن طريق الحفاظ على صحة الأسنان واللثة ببعض الخطوات البسيطة التي تجعل الفم منتعشًا ونظيفًا، ويفضل استشارة طبيب الأسنان من أجل التأكد من عدم وجود مسبب خطير لمشكلة رائحة الفم.

الوقاية من رائحة الفم الكريهة

هناك العديد من الإجراءات الروتينية التي يمكن أن تساعد في الوقاية من رائحة الفم الكريهة:

·       غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد تناول الطعام.

·       تنظيف ما بين الأسنان مرة واحدة كل يوم باستخدام خيط الأسنان.

·       كشط اللسان وتنظيفه بأدوات خاصة للتخلص من المواد العالقة به.

·       يوجد بعض الأعشاب التي يساعد مضغها في التخفيف من رائحة الفم لاحتوائها على مجموعة من الزيوت العطرية، مثل: البقدونس الطازج، النعناع والزعتر.

·       تنظيف أطقم الأسنان يوميًا.

·       استبدال فرشاة الأسنان القديمة بفرشاة جديدة كل 3 أشهر.

·       شرب الماء بكثرة لتجنب جفاف الفم.

·       تحديد موعد مع الطبيب لفحص أسنانك كل 6 أشهر.

 

الدكتور / اسلام رمضان

المكتب العلمي

 

قيم المقال:
عدد المشاهدات :83
نشر هذا المقال
المحرر


التعليقات (0)

اترك تعليقك