كيفية التغلب على حلقة الوزن المفرغة

0 0

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإنه يتعايش أكثر من 650 مليون شخص مع السمنة في الوقت الراهن.

 

لقد كافح الكثير من مرضى السمنة للسيطرة على وزنهم لسنوات، بل وحتى لعقود. قم بالتحدث معهم، وستعرف حينها أنهم ما إن جربوا كل الوسائل والطرق الممكنة لفقدان الوزن، حتى رأوا وزنهم يعود ليزداد مرة تلو الأخرى.

 

كما يمثل التعايش مع السمنة تحديًا كبيراً، ولكن أصعب ما في الأمر أن المجتمع يعتقد أن الأشخاص الذين يتعايشون مع السمنة، قد اختاروا هذا الوضع بإرادتهم. ولكن هذا ليس صحيحًا.

 

إن المعرفة الحقيقية للسمنة تمنحنا الأمل في إمكانية كسر حلقة الوزن عن طريق ما تضيفه إلى الفهم العلمي للمرض وما يتطلبه الأمر لعلاجه.

 

دور المجتمع تجاه مرضى السمنة

دورنا كأشخاص, كمجتمع و كمقدمي الرعاية الصحية دعم الأفراد للوصول لاهدافهم من خلال الوصول للوزن المثالي و التمتع بحياة صحية.

 

إذا كنت تبحث عن إجابات لأسئلة حول علم ومرض السمنة وأسبابها وخيارات العلاج المثبتة، فإن مقال "مرضى السمنة بعد عمليات التخسيس في 300 كلمة" هو المكان المناسب لتبدأ في فهم الكثير حول السمنة.

 

التطورات العلمية عن السمنة وأسبابها

 

أعرب العلم عن كشفه لأخر التطورات العلمية عن السمنة واسبابها. ويسلط الضوء على كيفية تنظيم الوزن والشهية والطعام المتناول داخل الجسم وخارجه. ويكشف كثيرا من المعلومات الغير صحيحة عن الوزن.

 

يعيش أكثر من 650 مليون شخص يعانون من السمنة في جميع أنحاء العالم، أي أكثر من ضعف العدد مقارنة مع 20 عامًا مضت فقط.

ووفق ما تنطوي عليه الإحصائيات من معلومات، يوجد أشخاص حقيقيون تغيرت مساراتهم في الحياة، كما تأثر شركائهم وذويهم وأطفالهم وأيضا عائلاتهم بالسمنة.

ألقينا في هذا القسم الضوء على قصصهم، لمساعدتنا على فهم أفضل لما يعنيه حقًا مفهوم التعايش مع السمنة، وعلى التعلم من التجارب لمن يدعموهم.

 

كيف يمكن السيطرة على الوزن؟

السيطرة على الوزن عملية مستمرة مدى الحياة، ولكنها ليست بالضرورة رحلة يقوم بها المرء وحيدًا.

 

كما يمكن لمقدمي الرعاية الصحية المدربين على إدارة السمنة والحد منها تقديم الدعم الخاص لك ومساعدتك على تطوير وأيضا خلق خطة علاج مناسبة لك.

كما هو الحال أيضا مع أي مرض مزمن كالسمنة وغيرها، فإن الإدارة الذاتية تقوم بلعب دورًا هامًا في حياة الأشخاص.

 

 في هذا القسم، يمكن أن تقرأ عن أحدث الخيارات العلاجية المثبتة علميًا. ابحث عن النصائح التي ستساعدك على بدء محادثة مع مقدم الرعاية الصحية والمزيد من خيارات الدعم وأدوات عملية يمكنك استخدامها.

 

أيًا كان موقعك في هذه الرحلة، فهو مكان مناسب للبدء من جديد.

قيم المقال:
عدد المشاهدات :265
المحرر


التعليقات (0)

اترك تعليقك