أهم اللقاحات المتاحة والمعتمدة..

0 0

أهم اللقاحات المتاحة والمعتمدة

في الوقت الحالي تخضع عدد من لقاحات فيروس كورونا للتجارب السريرية، على أن يتم تقييم هذه التجارب عن طريق إدارة الغذاء والدواء وهي عادةً عملية تتطلب عدة سنوات، إلا أنه بسبب ضرورة إيجاد لقاح لكوفيد -19، تم إعطاء إذن "استخدام طارئ للقاح" من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، بناءاً على المعلومات والبيانات التي ينبغي أن توضح ما إذا كانت اللقاحات آمنة وفعالة، قبل إعطاء الترخيص، أم لا.

اللقاحات التي تم اعتمادها حتى الآن:

1- لقاح فايزر/ بيونتيك: تم إعطاء الإذن بالاستخدام الطارئ للقاح فايزر/ بيونتيك Pfizer/BioNTech، من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية، بعد التأكد من المعلومات التي أوضحت أنه يتطلب تناول جرعتين من هذا اللقاح، على أن يفصل بينهما 21 يوماً، وأن مفعول اللقاح يبدأ بعد مدة قصيرة، وتصل فعاليه إلى 95٪ بعد تناول الجرعة الثانية بسبعة أيام، مما يعني أن 95 ٪ من الأشخاص الذين تلقوا التطعيم يتمتعون بالحماية من الإصابة بالأعراض الشديدة التي يتسبب بها الفيروس، وذلك على أن يتوافر اللقاح للأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 18 سنة فما فوق.

2- لقاح موديرنا: قد حصل هذا اللقاح أيضاً على إذن للاستخدام الطارئ من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية، وذلك بعد التأكد من فعاليته التي تأتي بنسبة 94.1٪، على أن يتم تناول جرعتين من هذا اللقاح، تفصل بينهما فترة تصل إلى 28 يوماً.

 

 

 

ومن الجدير بالذكر أن كلاً من فايزر/بيونتيك وموديرنا تعتمد على مرسال الحمض النووي الريبي (mRNA) في لقاحات فيروس كورونا المستجد، حيث يتكون سطح فيروس كورونا من كيانات شوكية والتي يطلق عليها شوكات (بروزات) بروتينية، تمنح لقاحات فيروس كورونا القائمة على مرسال الحمض النووي الريبي تعليمات نحو طريقة بناء جزء غير ضار من أحد تلك البروتينات الشوكية، لذا بعد التطعيم، تعمل الخلايا على بناء أجزاء البروتين وإظهارها على سطح الخلايا، وبالتالي يستطيع الجهاز المناعي التعرف على هذا البروتين، ويبدأ في تجهيز استجابة مناعية وتكوين الأجسام المضادة.

يتسم هذان اللقاحان بعدم استخدام الفيروسات الحية المسببة لكوفيد-19 ، وبالتالي لا يتسبب اللقاح في نقل الفيروس للشخص المتلقي، إلا أنه من الوارد أن يتم إصابة هذا الشخص بالفيروس قبل أو بعد التطعيم، حيث تأخذ مناعة الجسم عدة أسابيع بعد الحصول على اللقاح.

3- لقاح أكسفورد – أسترازينيكا: هو لقاح آمن وفعال بنسبة تتراوح ما بين (70.4 إلى 90٪، كما أنه يعد لقاح ناقل فيروسي (viral vector vaccine)، يتم أخذ نصف جرعة ومن ثم تؤخذ الجرعة الكاملة بعد شهر وذلك طبقاً لمجلة لانسيت الطبية، ويستطيع اللقاح صنع استجابات مناعية قوية من خلال زيادة الاستجابات من الخلايا التائية والأجسام المضادة- بالإضافة إلى ظهور أعراض جانبية بسيطة مثل الصداع والتعب، وذلك يشمل كافة الفئات العمرية وكبار السن، واستطاع هذا اللقاح أخذ موافقات كلٍ من الأرجنتين والهند والمملكة المتحدة، ويقوم هذا اللقاح على أساس وضع (DNA) الفيروس داخل فيروس آخر يسمى ادينو فيروس، ومن ثم يتم حقنه داخل الجسم، على أن تتسلم المادة الوراثية للفيروس، وبالتالي يستطيع الجسم قراءتها وتكوين الأجسام المضادة.

4- لقاح سبوتنيك في (Sputnik V) الروسي من معهد جاماليا (Gamaleya): يستخدم هذا اللقاح نوعين من الفيروسات الغدية (adenovirus)، فهو لقاح ناقل فيروسي (viral vector vaccine) أيضًا، ويحتاج إلى حقنة ثانية بعد 21 يوماً من الحقنة الأولى، وذلك من أجل تقوية الاستجابة المناعية، وقد اعتمدت روسيا على هذا اللقاح وتم تطعيمه على نطاق واسع، كما أنها ادعت أنه أول لقاح تم تسجيله للكوفيد -19، وذلك قبل بداية المرحلة الثالثة للقاح ومع عدم توافر أي أدلة قد تم نشرها في ذلك الوقت.

5- لقاح سينوفاك (Sinovac) وسينوفارما (Sinopharm) الصيني: هو لقاح معطل (inactivated vaccine) ضعيف لا يمكنه الانقسام أو إنتاج عدوى في الجسم، وقد تمت الموافقة عليه وإعطاؤه الإذن بالاستخدام الطارئ في كلٍ من إندونيسيا والصين، وتصل فعالية هذا اللقاح إلى أكثر من 50٪.

6- لقاح بهارات (COVAXIN) الهندي: يحتاج هذا اللقاح لأخذ جرعتين بفاصل 28 يوماً بينهما، وهو يعد لقاحا معطلا أيضًا، وقد حصل على الإذن بالاستخدام الطارئ في الهند، وتظهر البيانات انه لقاح آمن وممتاز استطاع تكوين استجابات مناعية قوية تصل إلى (90٪) وذلك طبقاً للشركة المصنعة للقاح. 

قيم المقال:
عدد المشاهدات :74
نشر هذا المقال


التعليقات (0)

اترك تعليقك