الجدول الزمني للقاح المضاد لفيروس كورونا

0 0

الجدول الزمني للقاح المضاد لفيروس كورونا

سنتناول مراحل توزيع اللقاح المضاد لفيروس كورونا في جدول زمني وذلك بداية من ظهور جائحة فيروس كورونا في الصين، طبقاً للمركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية في مدرسة إيكان للطب سيناي أميركا، وهو كالآتي:

·       يناير 2020: مع بداية الجائحة أصبح الدكتور أوجور شاهين (Ugur Sahin)، أحد مؤسسي شركة  BioNTechالألمانية، مقتنعًا بأن هذا الفيروس التاجي شرس وسريع الانتشار وسوف ينتشر من مدينة ووهان الصينية ليصبح جائحة عالمية فبدأ العمل على إيجاد لقاح لهذا الفيروس الشرس.

·       مارس 2020: تم الاتفاق بين كلٍ من شركة فايزر الأميركية (Pfizer) وشركة بيونتك الألمانية (BioNTech) على إنتاج اللقاح.

·       مايو 2020: تم إطلاق أول تجربة على نسختين من لقاح (mRNA)، سميت إحداهما بـ BNT162b2 والتي سجل أقل آثار جانبية.

·       22 يوليو 2020: تم إعطاء عقد بمبلغ  1.9 مليار دولار مقابل 100 مليون جرعة من قبل إدارة الرئيس ترامب، وذلك مع وجود خيار طلب المزيد من الجرعات التي تصل إلى 500 مليون جرعة، في حالة حصول اللقاح على الترخيص اللازم من قبل إدارة الغذاء والدواء.

·       27 يوليو 2020: تم بدء مرحلة التجربة من خلال تطبيقها على 30 ألف متطوع من عدة دول (ألمانيا، الولايات المتحدة، البرازيل، الأرجنتين).

·       12 سبتمبر 2020: تم الإعلان عن رغبة الشركتين في توسيع التجربة من خلال زيادة عدد المتطوعين إلى 44000 متطوع.

·       9 نوفمبر 2020:  تم الإعلان أن لقاح فايزر له فعالية في الوقاية من فيروس كورونا بمعدل يزيد عن 90 % دون وجود آثار جانبية خطيرة، ومن ثم أوضحت المعلومات النهائية على زيادة نسبة الفعالية لتصل إلى 95 %، ولكي نفهم بشكل مفصل  فإن الفعالية  (Efficacy) وهي مدى الفائدة التي يستطيع اللقاح توفيرها والتي تظهر خلال التجارب السريرية، وللتأكد من مدى فعالية هذا اللقاح قام الباحثون بالمقارنة بين مجموعتين من المصابين بفيروس كورونا إحداهما قد تناول أصحابها اللقاح والأخرى أخذت الدواء الوهمي، وتم إثبات الفائدة للقاح للعالم، بينما الدواء الوهمي (Placebo) فهو لم يكن يحتوي على مادة علاجية لها تأثير فعال، وتتم هذه التجارب خلال المرحلة السريرية.

·       20 نوفمبر 2020: قامت شركة Pfizer بطلب ترخيص "استخدام طارئ emergency use authorization" من خلال إدارة الغذاء والدواء، نظراً لضرورة أخذ التصريح بشكل سريع، حيث أنه من المتعارف عليه عدم الحصول على الموافقة لبيع أي لقاح أو دواء أو نوع من الأجهزة الطبية في الولايات المتحدة إلا من خلال إدارة الغذاء والدواء، وذلك بعد التحقق مما أسفرت عنه التجارب السريرية والتقارير التي توضح ما إذا كان الدواء آمناً أم لا، وهي عملية تتطلب عادةً عدة أشهر.  

·       2 ديسمبر 2020: تم إعطاء تفويض عاجل للقاح من بريطانيا لشركتي Pfizer وBioNTech، وبذلك تصبح بريطانيا من أوائل الدول الغربية التي تعطي الموافقة على لقاح ضد فيروس كورونا.

·       8 ديسمبر 2020: تم إعطاء اللقاح للعاملين في القطاع الصحي في بريطانيا والأشخاص الذين تخطوا 80 عاماً.

·       9 ديسمبر 2020: تمت موافقة كندا على لقاح فايزر.

·       10 ديسمبر 2020: أعطت المملكة العربية السعودية موافقتها على اللقاح .

·       11 ديسمبر 2020: تم إعطاء أول تصريح استخدام طارئ للقاح من قبل الولايات المتحدة وتليها المكسيك.

·       في 31 ديسمبر 2020: ترصد شركة Pfizer أنه في آخر يوم من هذا العام سيصل إنتاجها إلي 50 مليون جرعة، وأنه بحلول عام 2021 ستصل إلى 1.3 مليار جرعة، وأنه سيتطلب كل شخص جرعتين لاستكمال تطعيمه.  

·       وفي ربيع 2021: من المتوقع أن يغطي لقاح فايزر وموديرنا نطاقا واسعاً من العالم في نهاية الربع الأول من 2021. 

قيم المقال:
عدد المشاهدات :81
نشر هذا المقال


التعليقات (0)

اترك تعليقك