اليوم العالمي للصدفية - نصائح لمرضي الصدفية

0 0

المقال السادس

اليوم العالمي للصدفية (6/6)

29 أكتوبر-5 نوفمبر 2020

هناك العديد من الأشخاص الذين يصابون بمشاكل جلدية تظهر على سطح الجلد بشكل مفاجئ، نتيجة عدة عوامل التي يتعرض لها الجسم، وتسبب الشعور بألم في الجلد، وتستغرق  مدة طويلة في تلقي العلاج المناسب مع حالة الجلد المصاب، وتعد الصدفية هي أحد أكثر الأمراض الجلدية شيوعاً، ونظراً لعدم وجود علاج نهائي للصدفية، فهناك العديد من الطرق التي ينصح الأطباء بها للتقليل من شدة نوبات الصدفية والتقليل من حدتها.

بعض نصائح لمرضي الصدفية

        هناك العديد من العلاجات التي تستخدم في السيطرة على الصدفية، والتي يتم تحديدها من قبل الطبيب المعالج، طبقاً لحالة المصاب ونوع الصدفية وشدتها، لذا ينصح الأطباء ببعض النصائح التي تقدم بعض المساعدة بجانب العلاجات الأخرى، والتي تساعد على عدم التعرض لمرحلة تهيج الجلد والالتهابات الشديدة، كما أنها تعمل على الحد من أعراض الصدفية.

أولا: نظام غذائي لتحسين الصدفية

       أثبتت كافة الدراسات الحديثة أنه ليس هناك أي علاقة تربط بين الغذاء والإصابة بالصدفية، إلا أنه ينصح دائماً بالضرورة المحافظة على الوزن المثالي للجسم والإقلاع عن التدخين، لكي يساعد ذلك في التخفيف من شدة بعض حالات الإصابة بالصدفية، كما أن الالتزام والمحافظة على الوزن وإتباع نظام غذائي صحي يقلل من مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض مثل أمراض ضغط دم، وداء السكري، وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم.

ثانيا: تغييرات نمط الحياة لتحسين الصدفية

       ينبغي الاهتمام بزيارة الطبيب في حالة الاشتباه بالإصابة بالصدفية، وذلك من أجل التشخيص المبكر وتلقي العلاج الذي يتناسب مع الحالة، واتخاذ كافة الإجراءات الطبية وإتباع نظام حياة صحي والذي يتمثل في:

·      ينبغي الاهتمام بالاستحمام يومياً، وذلك من أجل التخلص من القشور وتقليل التهاب الجلد، لذا ينصح الأطباء بضرورة استخدام الماء والصابون الغني بالزيوت الطبيعية والدهون لمدة 10 دقائق على الأقل ليساعد في تنعيم ملمس الجلد، والابتعاد عن استخدام الماء الساخن وأنواع الصابون سيئة والتي قد تسبب في زيادة الالتهابات. 

·      ينبغي الاهتمام بالترطيب الجلد بشكل دوري ومستمر.

·      يجب الاهتمام بعدم التعرض للشمس لفترات طويلة خاصة فترات الأشعة الضارة.

·      الابتعاد عن مهيجات الجلد التي تتمثل في التدخين، والتعرض لفترة طويلة لأشعة الشمس، وخدش الجلد، والإجهاد المستمر.

·      الإقلاع عن التدخين.

·      السيطرة على الضغوط النفسية، وتجنبها قدر الإمكان .

·      ممارسة الأنشطة الرياضية.

·      ضرورة شرب المياه بكميات كبيرة وذلك للحفاظ على ترطيب الدائم والطبيعي للجلد، خاصة في فصل الصيف، وذلك لترطيب البشرة وتقليل تهيج الجلد.

·      عدم تناول المشروبات الكحولية.

وفي الختام ينبغي استشارة الطبيب المختص في كافة الأنظمة والمكملات الغذائية التي يستخدمها المصاب من أجل تحديد إيجابية تلك الأنظمة من عدمها، كما ينصح بالانضمام إلي مجموعة من الأشخاص الذين يعانون من نفس المرض، وذلك لما له من آثار إيجابية على الحالة النفسية لمريض الصدفية. 

الكلمات المفتاحية:

مرض الصدفية, اليوم العالمي لمرض الصدفية، الصدفية, مرض الصدفية بالصور, اعراض الصدفية, اسباب الصدفية, صدفية الجلد, صدفية الاظافر, مرض الصدفية والزواج, هل مرض الصدفية معدي, صدفية الوجه, هل مرض الصدفية خطير, صدفية الرأس, ماهو مرض الصدفية, داء الصدفية, مرض صدفية, علاج صدفية, اسباب مرض الصدفية, هل صدفية الشعر معدية, صدفية فروة الرأس, هل الصدفية مرض معدي, علاج صدفية الاظافر, مرض الصدف, بداية الصدفية, اعراض مرض الصدفية, اعراض الصدفية بالصور, صدفية الاطفال,

علاج صدفية الاظافر بالثوم, علاج صدفية الوجه, صدفية الراس, صدفية الاذن, مرض الصدفية في الشعر, علاج صدفية الجلد, مرض الصدفيه في الجلد, مرض الصدفية معدي.

 

قيم المقال:
عدد المشاهدات :33
نشر هذا المقال


التعليقات (0)

اترك تعليقك