خمس عادات صحية يجب أن تقوم بها في رمضان

0 0

خمس عادات صحية يجب أن تقوم بها في رمضان


يعد شهر رمضان الكريم من أفضل الفرص لتحسين عاداتنا الغذائية الغير سليمة، فالصيام يساعد على إراحة الجهاز الهضمي، ويعمل على دعمه، ورفع كفاءته، كما يساعد على تعديل نسبة الدهون في الدم، فهناك الكثير من الفوائد التي يكتسبها الجسم في الصيام، مثل مساعدة الجهاز المناعي في التخلص من الخلايا التالفة مما يتسبب في زيادة طاقته ونشاطه، وكذلك يساعد  على  توازن السكر في الدم، إلا أننا قد نعتقد عكس ذلك بسب العادات الغذائية الغير صحيحة، فالبعض قد يجعل المائدة مليئة إلى حد الإزعاج من الأطعمة الغير صحية التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات والدهون مثل (أطباق الحلويات والمقالي والمشروبات السكرية). 
ومن ثم فقد توارثت الأجيال عددا مختلفا من العادات الصحية الغير سليمة في شهر رمضان.
وفيما يلي نسلط الضوء على بعض العادات الصحية التي يجب ممارستها خلال الشهر الكريم ومنها:

- شرب الماءبشكل منتظم: فالماء من الأساسيات التي تحتاجها أجسامنا، فهو يحافظ على توازن السوائل في الجسم، كما أن لديه العديد من الفوائد، لذا لا يمكننا تبديله بالمشروبات الأخرى السكرية أو الغازية أو المشروبات التي تحتوى على كميات كبيرة من الكافيين، فهذه جميعها قد تؤذي المعدة، وتؤدي إلي الإحساس بامتلاء مزعج وتسبب الشعور بالتخمة. فمن الضروري شرب كميات كافية من الماء تدريجيا، ابتداء من الإفطار وحتى السحور وذلك لتجنب الجفاف في نهار رمضان.

- المضغ الجيد للطعام: تظل المعدة خاملة غير نشطة أغلب نهار رمضان ومن ثم وعند الإفطار يجب تناول الطعام بهدوء ومضغه جيداً فذلك من العادات الصحية التي تساعد في عملية الهضم، فبعض الأطعمة التي تعتبر بطيئة الهضم مثل الحبوب والبذور كالشعير والقمح والشوفان والدَّخَن والبقول والعدس والأرز غير المقشور قد تسبب مشكلات كثيرة للجهاز الهضمي نظراً للتكثيف المفاجئ لتناول الأطعمة في فترة الإفطار.

- منح الجسد قدراً كافياً من النوم: حيث يعاني العديد من الأشخاص من اضطرابات النوم في رمضان نتيجة لتغير الروتين الخاص بالشهر الكريم، وتغير مواعيد النوم بشكل كلي، ويعود ذلك للمواعيد الجديدة التي يتبعها أغلب الناس كالسهر لساعات متأخرة، وكذلك النوم أثناء النهار تجنباً للشعور بالعطش والحوع، ولكن كل ذلك سيؤدي إلى الإجهاد وقلة النشاط وبالتالي قلة التركيز وفقدان القدرة على القيام بأقل المهام التي كان من المعتاد عملها، ومن ثم يجب أن نتبع نظاما صحيا في النوم، مع مراعاة الروتين الجديد، بدل من التغير الكلي لساعات النوم حيث يمكن  تغيير فقط وقت النوم وليس عدد ساعات النوم من خلال تنظيم أوقات النوم والاستيقاظ، كما يجب إتباع عدة طرق قد تقلل من الأرق الناتج عن أختلاف مواعيد النوم الروتيني، مثل تجنب تناول الأطعمة الدسمة والتي تحتاج وقتا طويلا للهضم في السحور. 

- ممارسة الرياضة: لا يختلف أحد علي أهمية الرياضية في حياتنا جميعاً، فممارسة الرياضة ليس بالشيء الصعب، فهي تساعد على سهولة الهضم أيضاً، كما  أنها تمنع الجسم من تخزين الدهون، وبالتالي المحافظة على الوزن في  شهر رمضان المبارك ولكن ومع الظروف التي يمر بها العالم وفي ظل تلك الظروف قد يتساءل البعض كيف لنا أن نمارس الرياضة؟ ... الحل هو في ممارسة المشي، فالمشي هو أحد أنواع الرياضات التي لا تحتاج سوا مساحة داخل المنزل، كما أن هناك أنواعا مختلفة من الرياضات التي من الممكن القيام بها في المنزل، فالبعض يمكنه أن يطبق بعض التمارين التي كان يمارسها في الصالات الرياضية (مثل: السكوات والضغط). 

- تناول السحور: فقد ذكر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أهمية السحور الروحانية في حديثه الشريف (تسحروا؛ فإن في السحور بركة)، إلا أنه توجد أهمية أخرى للسحور كتزويد جسمك بالطاقة والمساعدة على تنظيم نسبة السكر في الدم خلال النهار وغيرها، ويجب خلال السحور ألا تأكل أكثر من حاجتك من الطعام خاصة الأطعمة عالية الدهون، معتقدا أنها سوف تمنع الجوع خلال النهار.

قيم المقال:
نشر هذا المقال


التعليقات (0)

اترك تعليقك