الضعف الجنسي

الضعف الجنسي
د/ عبد الحفيظ يحيى خوجة
………………………………….

ويعرف أيضا بعدم القدرة على الانتصاب جزئيا أو كليا، وهو مرض يصاب به واحد من كل عشرة رجال. قد يحدث الضعف الجنسي في
أي عمر، ولكنه أكثر شيوعا بين الرجال المتقدمين في السن حيث يعاني من الضعف الجنسي 5% من الرجال الذين يبلغون من
العمر 40 عاما وترتفع النسبة لتصل الى 15% بين الرجال الذين يبلغون من العمر 70 عاما فأكثر.

الأسباب
والى جانب التقدم في العمر، فهناك أسباب مختلفة تكمن وراء الإصابة بالضعف الجنسي، من أهمها:
• داء السكري، حيث يظهر الضعف الجنسي مبكرا بحوالي 10 الى 15 سنة عند مريض السكري من النوع الاول. وتصل نسبة
الاصابة بالضعف الجنسي الى 55% للرجال الذين تتراوح اعمارهم بين 50 الى 60 عاما.
• ارتفاع ضغط الدم، فقد وُجد أن المرضى الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع يكون افراز اكسيد النيتريك لديهم بواسطة الشرايين
بما فيها شرايين القضيب بمعدلات أقل متسببا في عدم الانتصاب.
• أمراض الاوعية الدموية، بسبب تصلب الشرايين وتضيقها، ومنها الشرايين المغذية للقضيب والحوض التي لا يصلها الدم الكافي
لعملية الانتصاب.
• ضمور الاعصاب والتهابها، مما يؤدي الى ضعف الانتصاب.
• التدخين، الذي يزيد من حالات تصلب الشرايين وبالتالي الاصابة بالضعف الجنسي.
• تعاطي المخدرات أو إساءة استعمال العقاقير مثل الهيروين والكوكايين والكحوليات التي تؤثر في الاعصاب وتسبب ضمور
الخصيتين وانخفاض افراز هرمون الذكورة التستوستيرون.
• مضاعفات بعض العمليات الجراحية بمنطقة الحوض.

العلاج أكد أ.د. صالح بن صالح أن طرق علاج الضعف الجنسي قد تقدمت تقدماً ملحوظاً خلال السنوات العشر الأخيرة، حيث تم
التوصل إلى مستحضرات جديدة واستحداث أساليب علاج حديثة. وهي كالآتي:
1. تحسين نمط الحياة: بالامتناع عن التدخين، الابتعاد عن الكحوليات، ممارسة الرياضة المنتظمة، التخلص من أي زيادة في الوزن.
2. علاج الأمراض المسببة: مثل داء السكري، ضغط الدم وسواهما.
3. استخدام العقاقير الحديثة: وهي كابتات الانزيم فوسفو داي إستريز-5 Phosphodiesterase, PDE5 وأهمها عقار
سيلدينافيل sildenafil، عقار فاردينافيل vardenafil، عقار تادالافيل tadalafi وهي كلها أقراص تؤخذ بمعدل قرص واحد عند الرغبة،
تعمل على ارتخاء العضلات الناعمة لشرايين القضيب فتمتلئ بالدم ويحصل الانتصاب. ويستمر مفعولها 24 ساعة.
4. الاستخدام اليومي: أشار البروفيسور صالح بن صالح إلى الحقيقة العلمية الحديثة من أن الاستخدام اليومي للعقار، في
الحالات العضوية الشديدة، يكون أفضل من استعماله فقط عند الحاجة، إذ إن الاستخدام عند الحاجة يفيد فقط في حالات الضعف
الجنسي الناتج عن سبب نفسي أو عضوي بسيط. ولتطبيق هذا الأسلوب العلاجي، يتم حديثاً استخدام عقار هيروكس (HEROX)
وهو عبارة عن جرعة مخفضة (5) ملليغرامات من عقار تادالافيل تؤخذ يومياً، ما يعطي المريض القدرة على الممارسة في أي وقتيشاء
ودون الحاجة للتخطيط المسبق، كما كان يحدث في السابق عند أخذ الدواء ساعة قبل الممارسة، ما يجعل المحافظة على عفوية
العلاقة الجنسية صعبة عند الرغبة لها

Post Author: mm2admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *