أمل جديد لمرضى «تصلب الشرايين» والذبحات المستقرة

د. عبدالحفيظ خوجة

تشير «الأبحاث» التى نوقشت في مؤتمر الجمعية الاوروبية لأمراض القلب 2018 إلى موافقة الاتحاد الأوروبى على طرح عقار
دوائى جديد فى دول الاتحاد، كان يستخدم ولايزال في الرجفان الأذيني ولكن بجرعة 20 مجم، وذلك باستخدامه بالإضافة لدواء
آخر فى الوقاية من السكتة القلبية الناتجة عن تصلب الشرايين لدى المرضى البالغين المصابين بمرض الشريان التاجى،
مما يُقلل إمكانية إصابة مرضى «التصلب» بحالات الإصابة المتقدمة بنسب تناهز 24%.
وأوضح استشاري القلب الدكتور محمد الخرساني أن هذا الإجراء العلاجي، الذى يؤخذ بتركيز 2.5 مللى جرام مرتين يومياً،

بالإضافة إلى جرعة الأسبرين مرة واحدة يومياً سيعطي أملا لمرضى تصلب الشرايين والذبحات المستقرة.
واعتمدت موافقة الاتحاد الأوروبى على بيانات مجمعة من المرحلة الثالثة من دراسة علمية تُدعى «COMPASS»، التى
أظهرت أن الدواءين يقللان من أخطار تصلب الشرايين والنوبة القلبية بنسبة 24%، وذلك بالمقارنة مع جرعة الاسبرين منفردة.
وأظهرت الأبحاث، التى ناقشها المؤتمر، أن بيانات الدراسات العلمية التى أجريت تخضع حالياً للمراجعة من قِبل السلطات
التنظيمية على مستوى العالم، لا سيما من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية، حيث تعد هذه المرحلة إجراءً تكميلياً لقبول
طلبات الأدوية الجديدة.

Post Author: mm2admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *