حبة الأسبرين … بعد 100 سنة

د.عبدالحفيظ خوجة

بحلول عام 1899 أطلقت شركة باير على اسم “أسبرين” على مركب أسيتايل ساليسيلك أسيد، وتشير المعلومات
المتداولة، منذ حوالي 100 عام، بأن للأسبرين فعالية في منع الجلطة، أنها لم تكن دقيقة، وفقا لنتائج دراستين
مسحيتين حديثتين نوقشتا في مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب 2018.
الدراسة الاولى كانت في بريطانيا والاخرى في الولايات المتحدة الاميركية، وقد أظهرتا عدم دقة القناعات الشائعة
بأن تناول حبة أسبرين يوميًا يمنع الإصابة بالجلطة الأولى لدى من لديهم القابلية لذلك.
وبشأن حبة الأسبرين، قالت عضو الفريق البحثي الدكتورة ميشال غازيانو من مستشفى بريغام: “أننا لاحظنا بأن
انخفاض ضغط الدم والكوليسترول لدى الذين يتناولون الأسبرين، مرده، ربما، إلى العلاجات الأخرى التي يتناولونها إ
لى جانب الأسبرين.”
يشار إلى أن نتائج هاتين الدراستين قد نُشرت قبل أيام في مجلة نيو إنجلاند للطب (New England Journal of Medicine).
ويضيف د. محمد الخرساني استشاري أمراض القلب بأن الأسبرين ثبتت فعاليته لمن اصيبوا بجلطات سابقة اوتخثرات
ولديهم تصلبات وعائية أو ذبحات مستقرة أو غير مستقرة.

Post Author: mm2admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *