الطفح الجلدي الناتج عن الحفاض

الطفح الجلدي الناتج عن الحفاض

عندما قٌوم الطفل باخراج فضلاته داخل الحفاضة وتظل ملامسة لجلده لفترة طويلة حٌدث ان تٌفاعل اليوٌريا
الموجود فى البول والانزيمٌات المتبقية ٌ فى البراز لانتاج غاز الامونيا الذى قٌوم بدوره بتنشيطٌ باقى الانزيمٌات فى
فضلات الطفل التى تضر الطفل وتحسس جلده وتسبب الالتهاب الذى ظٌهر فى صوره احمرار والتهاب ومن هنا
كٌون الطفح الجلدى وهو الامر الذى تٌطلب علاجه باسرع ما يكٌون لمساعده الجلد للوصول لدرجه الشفاء التى
تريحٌ الطفل .
الطفح الجلدى يمٌكن ان يتٌطور الى اشكال ورديهٌ او حمراء وقد تصل لمنطقه البطن وربما تتطور لتصبح التهابا
فطرياٌ سٌتدعى علاجات موضوعية مضاد للفطرياٌت .
تكمن المشكله فى ان الطفل لا يمكنهٌ التعبيرٌ عن تلك الالام والالتهابات الا عن طريقٌ البكاء خصوصا وقت تغييرٌ
الحفاض

سبل الوقايه والعلاج:

تكمن الخطوات الرئيسٌيهٌ فى الوقاية من الالتهابات فى تهوية جلد الطفل وتقلل الرطوبة والبلل واختيار الحفاض
المناسب له وعدم التاخر فى تغير حفاض طفلكِ في أسرع وقت ممكن بعد بللها أو اتساخها
اتركى الطفل بعد الاستحمام وبعد الغسل اثناء تغير الحفاض فتره كافية للتهوية ولكى يجٌف جلده وربما تدعهٌ قليلاٌ
من الوقت بدون حفاض ثم ضعى كميهٌ مناسبه من الكريمٌ المحتوى على اوكسيد الزنك او زيتٌ الزيتون او الفازلينٌ
لمنع وصول البلل الى جلد الطفل
فى بعض الاوقات ) التسنينٌ او استخدام المضات الحيوٌية ( قد تزيدٌ عدد مرات الحمام لدى الطفل لذا فٌضل مراقبه
منطقه الحفاض جيدٌا
فى حالة رش جلد الطفل ببودرة التالك يفٌضل عدم وضع الكريمٌ مباشرة و إزالة بقاياٌ البودرة حتى لا تختلط بالكريمٌ
و لا يتٌم الاستفادة من كلاهما وفى حالة تدهور الحالة وعدم تحسنها فٌضل استشاره طبيبٌ الأطفال .

معد المقال
د.محمد الجندي

صيدلي المجتمع

Post Author: mm2admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *