بلاغات المقاصف المدرسية .

استقبلت وزارة الصحة منذ بداية العام الدراسي ٧٦٧ بلاغاً حول مخالفات المقاصف المدرسية ، و تم إغلاق اكثر من ٨٠٪؜ من هذه المقاصف لضمان سلامة الطلاب.
و قد تم ذلك بالتعاون المسبق بين وزارة الصحة و وزارة التعليم و فتح مركز بلاغات في وزارة الصحة لاستقبال أي شكاوي أو مخالفات في المقاصف المدرسية. و شددت الوزارة على أهمية التبليغ في حال بيع المقصف لأي من المشروبات الغازية أو الحلويات أو رقائق البطاطس، كونها أغذية عالية السعرات بقيمة غذائية منخفضة.

هذه الخطوة الإيجابية سيكون لها تأثير كبير على التغذية المدرسية التي بدورها تعزز السلوك الغذائي لدى الطالب، لكن من ناحية أخرى؛ تفضّل بعض الإدارات في المدارس عدم الإبلاغ أو ترك الأمور كما هي عليه خوفاً من البلبلة أو تعطيل المقصف المدرسي إلى حين إيجاد بديل. وهنا بالتأكيد يظهر دور وزارة التعليم و وزارة الصحة في ضرورة القيام بجولات تفتيشية داخل المدارس و التأكد من التزام المقاصف بالأنظمة. و لكن هل تقتصر التغذية المدرسية على المقصف فقط؟ بالتأكيد لا.
الاعتماد الكلي على المقصف المدرسي يجعل الطالب تحت تحكم طرف واحد في تغذيته، خصوصاً أن الطالب يحتاج وجبة على الاقل خلال ساعات الدوام المدرسي. من الضروري جداً أن تكون هذه الوجبة متكاملة مُعدة بحرص.
التغذية المدرسية بحاجة لبرنامج واضح تتبعه المدارس و تراقبه الوزارات المعنية و يشارك فيه الاهالي وتتفاعل معه جهات التموين. و بالتأكيد، تتفق العائلات على أهمية الغذاء الصحي لأبنائهم خلال ساعات الدوام المدرسي لضمان حصولهم على قيمة غذائية كبيرة بالإضافة إلى تحسين سلوكهم الغذائي بشكل عام.
هناك بعض الأفكار و الاقتراحات التي تساعد في رفع مستوى الوجبات الغذائية المقدمة للطلاب، بالإضافة لأهمية الوعي الغذائي و التوافق في المعايير بين البيت و المدرسة.

١- علبة الطعام.
يتم تحضيرها مسبقاً في المنزل، و يضمن الاهالي بذلك التأكد من نوعية الطعام مقدم للطالب، قد تحتوي علبة الطعام على شطيرة بيض او جبنة مع الخضار، نوع من الفاكهة، مكسرات نيئة. و قد يستثمر الأهالي وجود فائض من وجبة الغداء او العشاء و وضعه في علبة الطعام.

٢- الأسر المنتجة.
تفعيل دور الأسر المنتجة في تشغيل المقاصف المدرسية يضمن خيارات متنوعة للطلاب وقد يشارك الأهالي و الطلاب في اختيار الوجبات أو الأصناف المفضلة ذات القيمة الغذائية العالية.

٣- المقصف المدرسي الصحي.
توفير اصناف صحية كالألبان و الخضار و الفاكهة و الشطائر المغذية داخل المقصف بأسعار معقولة عوضاً عن وجود أنواع لا تُحصى من النشويات و السكريات و العصائر.

لا تنسَ دورك في الإبلاغ عن أي مخالفة في المقصف المدرسي بالاتصال على مركز البلاغات في وزارة الصحة ٩٣٧و بالتأكيد سيرتفع الوعي الغذائي لدى الجميع بتظافر جهود المدارس و الأهالي و تفعيل الأنظمة فيهذا الصدد

الدكتورة / بسمة خوجة

Post Author: mm2admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *