مريض السكري في الحج

مريض السكري في الحج
عزيزي الحاج مريض السكري
يعتبر داء السكري أحد أمراض العصر التي تلازم صاحبها مدى الحياة، ويقع العبء على المريض في التحكم في مستوى السكر بالدم وأن يظل قريبا من المعدل الطبيعي. وهذا يتطلب منك عزيزي مريض السكري بعض المجهود، فانتظامك على الحمية والتمارين الرياضية وتناول العلاج سواء الأقراص أو الأنسولين سيكون له الأثر الأكبر في أدائك لفريضة الحج بسهولة وأمان – إن شاء الله .
ونذكرك ببعض الارشادات في هذا المجال:

فأولا: أن تحرص على تناول الوجبات الغذائية الصحية المقررة من طبيبك، وأن يتم توزيع السعرات الحرارية اليومية على ثلاث وجبات رئيسة ووجبات خفيفة أخرى.
يجب الاعتناء بقدميك جيدًا، ليس فقط بنظافتهما بل المطلوب منك العمل على وقايتهما من أي إصابة أوجروح، وذلك بارتداء الجوارب القطنية والحذاء الجلدي المريح. وكذلك عليك بمراقبة أي تغيرات تطرأ عليهما، فإذا لاحظت أي جرح أو تقرح أو تورم فعليك الإسراع بمراجعة طبيبك.
حاول أن تنظم نومك في هذه الفترة بحيث لا تقل ساعات النوم عن 8 ساعات يوميًا لأن قلة النوم تؤثر على مناعة الجسم فيحدث اضطراب مستوى سكر الدم، وتضعف مقاومة الجسم للجراثيم فيتأخر التئام الجروح.
لا تنس – عزيزي الحاج – أن تكثر من شرب الماء فهو ضروري جدًا في الطقس الحار وبالأخص لمريض السكري الذي يكون أكثر عرضة للجفاف.
العناية بالأسنان واللثة، فإن استخدام الفرشاة والمعجون يجنبك تقرحات الفم والتهاب ونزيف اللثة.
العناية بالجلد أمر مهم أيضا، فمريض السكري أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات الجلدية.
وأخيرا – عزيزي الحاج مريض السكري – تذكر أن المستوى المقبول لسكر الدم هو 70-140 ملجم/ دس لتر، فلا تتردد في مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن وذلك إذا ما شعرت بأعراض انخفاض أو ارتفاع السكر أو إذا أصبت بمرض آخر عرضي مثل ارتفاع درجة الحرارة أو الإسهال مع التبول الشديد؛ فتلك من علامات ارتفاع نسبة السكر في الدم.

تقبل الله حجكم وسعيكم وصالح أعمالكم، ودمتم في تمام الصحة والعافية.

Post Author: mm2admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *