محاذير جديدة لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية

محاذير جديدة لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية

من الاخطاء الشائعة أن يتناول الشخص دواء مسكنا بدون استشارة طبيبة حتى وإن كان من الأدوية المعروفة والمألوفة لدى الجميع وتكون عادة موجودة في المنزل. ويأتي ضمن هذه الأدوية مجموعة مضادات الالتهاب غير الاستيرويدية التي أصبحت شائعة عند الجميع بل وتصرف من الصيدليات بدون وصفة طبية وأيضا بدون اعطاء شيء عن محاذيرها وآثارها الجانبية من قبل الصيدلاني.
فلقد وجد في نتائج دراسة حديثة نشرت في مجلة ب م سي الطب الرئوي (BMC Pulm Med. 2017 May 4) زيادة خطر الإصابة بالسل النشط (active TB) في الأفراد الذين يستخدمون مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) التقليدية، ولم يكن هذا الخطر واضحا مع استخدام المثبطات الانتقائية للأكسدة الحلقية 2 (كوكس-2).
فلقد أجرى باحثون تايوانيون (Wu CW, Wu JY, Gabriel Lee MT, Lai CC, Wu IL, Tsai YW, Chang SS.) دراسة متداخلة من نوع تحليل الحالة وعينة التحكم (nested case-control analysis) باستخدام معلومات من قاعدة بيانات أبحاث التأمين الصحي الوطني في تايوان. وفي هذه الدراسة، تم تعريف استخدام مجموعة هذه الادوية (NSAID) بأنه استخدام وصفة طبية مسجلة من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لمدة تساوي أو تزيد عن 7 أيام (≥7يوم). وشملت الدراسة عدد 123،419 شخصا يستخدمون أحد أدوية مضادات الالتهاب غير الستيرويدية التقليدية وعدد 16،392 يستخدمون عقار من مجموعة كوكسيبس (Coxibs).
وبالمقارنة مع الأشخاص المستخدمين وغير المستخدمين، وجد أن أؤلئك الذين يستخدمون مضادات الالتهاب غير الستيرويدية التقليدية كان لديهم خطر متزايد نحو الاصابة بمرض السل بمعدل 1.39-1.30 (قبل وبعد ضبط درجة مخاطر مرض السل) وهو ذو أهمية احصائية ويشير الى ارتفاع كبير في المخاطر، بينما لم يزد معدل خطر السل عند مستخدمي العقار الآخر.
وعلق الباحثون في هذه الدراسة بأن العلاقة السببية بين استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية التقليدية ومرض السل لا تزال غير مفهومة بشكل واضح، وأن هناك أيضا احتمالا بأن هذه النتائج تعكس زيادة استخدام العقاقير المضادة للالتهابات في المراحل المبكرة من الاصابة بمرض السل. وفي جميع الاحوال ينبه الباحثون الى ضرورة أن يكون تناول مثل هذه العقاقير تحت الاشراف الطبي تلافيا للمضاعفات والآثار الجانبية التي تلي الاستخدام العشوائي لها، ويوصون أيضا بإجراء المزيد من الدراسات لتحديد أي علاقة سببية بين الاثنين مستقبلا.

Post Author: mm2admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *